18/09/08

الاتجاهات العالمية على صعيد حرية التعبير وتطوير وسائل الإعلام (اليونسكو)

العنوان: الاتجاهات العالمية على صعيد حرية التعبير و تطوير وسائل الإعلام التّقرير العالمي 2017/2018

عدد الصفحات: 203 صفحة

صادر عن: منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) سنة 2018

تقديم:

تناول الإصدار الثالث من تقرير منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلم والثقافة اليونسكو “الاتجاهات العالمية على صعيد حرية التعبير وتطوير وسائل الإعلام”، واقع الصحافة ووسائل الإعلام وحرية التعبير في العالم، في ظل تغيرات متسارعة للغاية “تؤثر تأثيرا عميقا في المجتمعات”. وتضمن التقرير، الذي شارك في إعداده 14 باحثا من جامعات عالمية إضافة إلى فريق اليونسكو وفريق استشاري ضم خبراء في المجال، أربعة فصول لدراسة واقع وسائل الإعلام وهي: الاتّجاهات في حريّة وسائل الإعلام، الاتّجاهات في تعدّديّة وسائل الإعلام، الاتّجاهات في استقلال وسائل الإعلام والاتّجاهات في سلامة الصّحفيين.

الاتجاهات في حرية وسائل الإعلام

يشدد التقرير على أن العالم شهد تحولات واضحة في حرية الإعلام وذلك نتيجة لـ”الاتجاهات السياسية والاجتماعية والتغيرات الكبيرة المرتبطة بالتكنولوجيات الجديدة”، وأن هذه التحولات لا تتم بشكل متساو بين مناطق العالم وبين الجنسين وبين “التقسيمات الرقمية”. ويضيف التقرير أنه منذ 2012 تحسن الحق في الوصول إلى المعلومات وتلقيها فيما واجه الحق في نقلها قيودا “جديدة” لكن ذلك لم يمنع من تراجع ظروف الصحفيين (حماية المصدر، الحماية من المضايقات والتخويف…)
أبرز التقرير أن قوة منابر الانترنت الخاصة وشركات وسائل التواصل الاجتماعي قد أثرت إيجابيا على حرية وسائل الإعلام، مضيفا أن جهود بعض الحكومات من أجل إضعاف حماية الصحفيين وزيادة المراقبة وإغلاق الصحف والمحطات الإذاعية بحجة “الأمن القومي” نجحت في “تقليص كبير للحرية” التي تسمح بها التكنولوجيات الجديدة.

الاتّجاهات في تعدّديّة وسائل الإعلام

يدعو التقرير إلى وضع أطر جديدة قادرة على استيعاب نطاق منتجي الأخبار وتنوعهم ومقدار المعلومات المتاحة، إضافة إلى مدى احتمال تعرض المستعملين لها والتعامل معها، مشيرا إلى أن تعددية وسائل الإعلام مازالت مكبوحة بطرائق هامة، إذ لا تزال النساء غير متكافئات مع الرجال في وسائل الإعلام ولا يزال عدد كبير من الأشخاص في العالم غير متصلين رقميا. وتواجه وسائل الإعلام مشكلة تحكم أطراف فاعلة كبرى ذات عدد محدود (شركات الانترنت ووسائل الإعلام التقليدية) في تنظيم كيفية انتفاع المستعملين بالمعلومات واختيار ما يناسب سياساتها وغاياتها.

الاتّجاهات في استقلال وسائل الإعلام

اعتبر التقرير أن استقلال وسائل الإعلام يظل الجانب الأضعف، مؤكدا أن الهدف من استقلالها له محوران هما استقلال الهيئات التنظيمية لوسائل الإعلام عن النفوذ الحكومي والمصالح التجارية واستقلال وسائل الإعلام والصحفيين عن السيطرة سواء كان ذلك من خلال المصالح السياسية أو الحكومية أو التجارية. وأرجع التقرير تراجع تأييد الجمهور العام وثقته في وسائل الإعلام إلى “زيادة الجهود المبذولة لتصويرها كمجرد أداة للمعارضة السياسية”.

الاتّجاهات في سلامة الصّحفيين

خلص التقرير إلى أن سلامة الصحفيين تظل “شاغلا ملحا” ، إذ تؤكد المنظمة ارتفاع عدد الصحفيين الذين يقتلون وزيادة اتجاهات الاحتجاز التعسفي والاختطاف والتعذيب، وهو مايشكل خطرا على سلامة أجسادهم وعملهم، مشيرة إلى أن المراقبة والقرصنة من الحكومات “لا تزال تقوض السلامة الرقمية للصحفيين”. وأكد التقرير أن خطة عمل الأمم المتحدة بشأن سلامة الصحفيين ومسألة الإفلات من العقاب تشهد “تقدما”، معتبرا أن هذا التقدم ( المرتبط بالإجراءات الجماعية التي قامت بها المنظمات الحكومية الدولية ووسائل الإعلام والأوساط الأكاديمية ومجموعات المجتمع المدني) يمثل “اتجاها عكسيا فعالا في مقابل التهديدات المتنامية التي يواجهها الصحفيون”.

الإعلام والعالم العربي
ينقل التقرير تطورات إيجابية لصالح استقلال الصحفيين، في المنطقة العربية وإفريقيا، في اتخاذ قرارات التحرير وهو الأمر الذي شجعهم على إيجاد منافذ بديلة ذات نفوذ كبير بما فيها وسائل الإعلام الرقمية وعلى قيام أشكال من التعاون الدولي في مجال الصحافة الاستقصائية.


يشير التقرير إلى مقتل 191 صحفيا، في المنطقة العربية الأولى عالميا، من جملة 530 في الفترة الممتدة من 2012 إلى 2016 وذلك رغم تراجع العدد سنويا، مبينا أن سوريا شهدت أعلى عدد بـ86 صحفيا ويليها العراق ب46 فالصومال بـ36 وليبيا بـ17 ومصر بـ7 وكل من البحرين والأردن ولبنان بصحفي واحد. وأظهر التقرير ارتفاعا حادا في عدد الصحفيين الرهائن في المنطقة خلال نفس السنوات. وفي ما يخص حرية الإعلام والتعبير، سجل التقرير وجود أربعة دول عربية فقط ممن لديها قانون أو سياسة بشأن حرية تداول المعلومات، وأن دولتين عربيتين فقط اعتمدتا قوانين بشأن حماية البيانات أو الخصوصية .

التقرير

 

 

 

 

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

hyyyyyyyyyyyyyyyyyyyy
yyyyyyyyyyyyyyyyyyyyyy
yyyyyyyyyyyyyyy
yyyyyyyyyyyyyyyy