logo_casd

ينظم المركز بباريس المؤتمر العلمي الأول بعنوان :

الثورة التونسية و مآلات المسار الانتقالي

 

تتميز الثورة التونسية (17 ديسمبر 2010 في سيدي بوزيد) التي أطاحت بنظام “بن علي” بأنها مهد الربيع العربي وأوّل التجارب الثورية التي عرفتها المنطقة العربية في سلسلة الموجة الثورية الأولى. فبقطع النظر عن الطابع السلمي والسريع لنجاح الثورة في الاطاحة برأس الاستبداد فإن ترنح المسار الانتقالي الذي عرفته ثورة الغضب التونسية قد أعاد إلى الأذهان إمكانية سقوط الثورة ومكاسبها في دائرة الاستبداد من جديد. لكن من جهة أخرى يعتبر كثيرون أن مكاسب الثورة التونسية والعربية عموما هي مكاسب لا رجعة فيها ولا يمكن إلغاؤها.

يهدف هذا الملتقى إلى قراءة مسارات الثورة التونسية وتفكيك مجموع المكاسب التي حققتها كما يسعى إلى تبيّن حجم الانكسارات التي سقطت فيها وإيضاح أسباب ذلك داخليا وخارجيا.

تدور محاور الندوة حول المستويات الأساسية التالية :

التجربة التونسية في ميزان ثورات الربيع : المكاسب والاخفاقات

تعثر المسار الانتقالي : الأسباب والخلفيات

مآلات التجربة التونسية : داخليا وعربيا

0

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *