Blog

18/03/20

تقييم خالص لقدرات إيران البالستية

تقديم

 

تزامنا مع جهودها لتوسيع قدراتها النووية تتقدم جمهورية إيران السلمية بخطوات قوية في تطوير إمكانياتها البالستية. وهذان البرنامجان مترابطان كما يبدو. والهدف منهما إعطاء إيران إمكانيات إطلاق رؤوس حربية نووية الى ما وراء حدودها. لكن إيران تنكر بشدة وجود أي إهتمام لها بالأسلحة النووية وتزعم ان الهدف من صواريخها خدمة أغراض دفاعية

لقد تزايد القلق من نجاح إيران في إدخال تعديلات على التصميم الكوري الشمالي لصواريخ نو-دونغ والتي نتج عنها توصل إيران الى إنتاج صواريخ غدر-1 بعيد المدى, ومن نجاحاتها الأخيرة في إختبار مركبات أنتجتها محليا إطلاق صاروخ فضائي وكذلك صواريخ محملة بالوقود الدافعة غير السائلة. غير انه لم تتحقق حتى اليوم أسوء السيناريوهات المطروحة في نهاية القرن العشرين من تمكن إيران تطوير صواريخ بالستية عابرة القارات تجعل الولايات المتحدة الأمريكية في مرماها في السنوات الخمسة القادمة وهذا الملف الاستراتيجي للمعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية تحت عنوان ” تقييم خالص لقدرات إيران البالستية ” يهدف الى الإسهام في الحوار السياسي حول التحديات الاستراتيجية التي تثيرها إيران, والتوصل الى فهم مشترك لبرامج الصواريخ الإيرانية. وفي الملف يقدم فريق من خبراء دوليين أدق التفاصيل عن معلومات متوفرة بشأن صواريخ إيران المحملة بالوقود الدافعة السائلة وغير السائلة,مع تحليلات عن مدى فاعلية الاستخدامات العسكرية الإستراتيجية لترسانة إيران المفترضة بكل ما فيها من رؤوس تقليدية وغير تقليدية. ومن خلال المقارنات بين التقدم الذي أحرزته إيران وبين التقدم الحاصل في برامج الصواريخ في أماكن اخرى من العالم يتوصل فريق الخبراء الى تقييم أنواع الصواريخ التي قد تحاول إيران تطويرها في المستقبل مع تقييم الفترة الزمنية اللازمة لها,والاتجاهات والمؤشرات التي يمكن رصدها لكي تتاح للدول الأخرى مراقبة التقدم الإيراني والتخطيط لردود فعل مناسبة.

للاطلاع على الملف كاملا

 

الصواريخ البالستية, ملفات قصد, مميز
About قصد

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *