Blog

18/05/04

مؤتمر مايو 2018: الأمن الخليجي في سياق التحولات الراهنة

تشهد المنطقة العربية المشرقية والخليجية خاصة أزمة حادة هي من بين الأزمات الأخطر في تاريخها الحديث وتتجلى على واجهات كثيرة أبرزها الواجهة السياسية التي كانت السبب الحقيقي للأزمة.

إن الحالة المتصدعة خليجيا ليست إلا نتاجا طبيعيا وموضوعيا لتراكمات كثيرة سياسية واجتماعية واقتصادية داخلية وخارجية لكنها تمثل كذلك مقدمة لحالة جديدة وعنوانا لمرحلة قادمة بدأت عناصرها الأولى في التشكل والظهور. من أهم هذه العناصر تمدد المجالات المشتعلة حول كامل الإطار الجغرافي لدول المنطقة سواء في اليمن أو سوريا أو العراق أو مصر. كما تمثل الخلافات الحادة التي تعصف بدول مجلس التعاون عنوانا آخر من عناوين المرحلة القادمة خاصة من جهة تداعيات الملفات الإقليمية على طبيعة القرار السياسي داخل دول هذه المنطقة.

من ناحية أخرى لا يقتصر الأمن الخليجي والعربي على الجانب السياسي ووجهه العسكري والأمني بل يتعداه إلى مستويات أخرى مركزية كالأمن الديمغرافي والأمن الغذائي والأمن المائي والأمن الاقتصادي باعتبارها مستويات محددة لاستقرار مجتمعات دول المنطقة ولنظمها السياسية.

لكن رغم أهمية المستويات الداخلية في تحديد الاستقرار والأمن لدول الخليج فإن المعطيات الخارجية تلعب دورا بارزا في صياغة خصائص الأوضاع بالمنطقة. إن التدخل الروسي في سوريا وحضوره في ليبيا واليمن وكذلك الوجود الأمريكي الفاعل في العراق وفي كامل المنطقة إضافة إلى التمدد الإيراني والتركي تشكل كلها عناصر محورية في صياغة شروط الأمن الاقليمي الخليجي والعربي عموما.

محاور المؤتمر المقترحة :

  • الأمن الخليجي خصائصه ومرتكزاته ومحدداته.
  • الأمن الخليجي في سياق الثورات والثورات المضادة
  • وزن الأدوار الدولية والاقليمية في تحديد الأمن الخليجي
  • المخاطر والتحديات المستقبلية للأمن الخليجي العربي

 

 

تحميل قائمة الضيوف باللغة العربية

تحميل قائمة الضيوف باللغة الفرنسية

 

الفعاليات, مميز
About قصد

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *