19/01/17

منطقة الشرق الأوسط في 2019.. ماذا يُنتظر منها؟ (منتدى للمعهد الفرنسي للعلاقات الخارجية)

ينظم المعهد الفرنسي للعلاقات الخارجية منتدى ومائدة مستديرة حول وضع منطقة الشرق الأوسط  بعنوان “منطقة الشرق الأوسط في 2019.. ماذا يُنتظر منها؟” في الرابع والعشرين من شهر يناير كانون الثاني الجاري بباريس، وذلك في ظل صراعات لا تنتهي وأنظمة غير مستقرة ووضعية اقتصادية لا يمكن التنبؤ بمستقبلها.

هل يمثل العام 2019 عام المخاطر بالنسبة إلى الشرق الأوسط؟

يمكن قراءة مستقبل منطقة الشرق الأوسط من خلال عدة عوامل، فقد بلغ التنافس بين القوى الإقليمية والدولية من الخليج إلى المغرب أشده، ورغم أن هناك أملا في تسوية الأزمة اليمنية فإن الوضع في سوريا غير واضح مع إعادة انتشار القوى العسكرية في الأرض إثر القرار الأمريكي بالانسحاب منها. كما تمثل المحطات الانتخابية في الجزائر وتونس وتركيا وإسرائيل موجها للسياسات ولتشكل الشراكات في المنطقة مستقبلا، إضافة إلى أن تطورات الحرب التجارية العالمية وعدم استقرار أسعار النفط تؤثر جميعها في الوضع السياسي والجغرافي للمنطقة.

يشارك في هذه الفعالية كل من:

أمين بن برنو : مسؤول الأخطار الدولية والقطاعية بمصرف ناتيكزيس.

دنيا شلبي: مديرة بشركة توتال مسؤولة العلاقات البينية والدولية.

جورج مالبرينو: كبير المراسلين بقسم الشؤون الأجنبية في صحيفة “لوفيغارو”.

ميشال ديكلو: سفير سابق، مستشار خاص بمعهد “مونتانيو”.

إعداد : مركز قصد / فريق الأخبار
التّاريخ : 17 / 01 / 2019

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

hyyyyyyyyyyyyyyyyyyyy
yyyyyyyyyyyyyyyyyyyyyy
yyyyyyyyyyyyyyy
yyyyyyyyyyyyyyyy