قيم الاستبداد وقيم الحرية

إن معظم التفاعلات الأخيرة التي تعرفها المنطقة العربية اليوم، من اليمن مرورا بسوريا ومصر وصولا إلى أزمة الخليج، إنما تندرج في إطار ردود فعل الثورة المضادة على ما أفرزه الربيع العربي من واقع جديد. شهد النظام الرسمي العربي رجة كبيرة في أهم أعمدته، وخاصة في مصر، لكنه سرعان ما استطاع اكتساح الموجة الثورية الأولى وإجهاض

الثابت والمتحول في حصاد الربيع العربي

من العسير حصر النتائج الكبيرة التي أفرزها الربيع العربي منذ بدايته في مهده تونس إلى اليوم بل يمكن القول أن المراقبين متجهون اليوم نحو قراءة الفروع التي نسلت عنه باعتبارها مواضيع ومعطيات موجودة بنفسها ومستقلة بكيانها

أحكام الإعدام وإشكاليات العدالة العربية

صدرت عن القضاء المصري خلال العهد الانقلابي الأخير أحكام هزلية بالإعدام طالت المئات من معارضي الحكم العسكري وشملت تقريبا كل الأوجه السياسية المصرية التي كانت تتمتع بالشرعية الانتخابية بعد ثورة يناير. اليوم أصدرت محكمة ليبية مختصة أحكاما بإعدام قياديين في نظام القذافي بمن فيهم نجله الأكبر بعد جولات طويلة من المحاكمات والمرافعات. قبل ذلك بأيام

الأمة بين أطماع الإمبراطوريات

جزء كبير من الفوضى العربية ومن الحروب والصراعات الدائرة على أرض العرب إنما يعود في الجزء الأهم منه إلى الأطماع الامبراطورية في المنطقة وإلى انكشاف الجبهة العربية على أخطر أنواع التمدد الذي تعود جذوره الحقيقية إلى مطلع القرن المنقضي. بل من الممكن القول بأن المشهد اليوم هو في الحقيقة تحول نحو السطح إلى ما كان

التحالفات الجديدة حول المنطقة العربية

النسق الحثيث للأحداث والتحولات في العالم العربي اليوم والذي تسارعت وتيرته بشكل ملحوظ منذ اندلاع ثورات الربيع أثر بشكل كبير على خريطة التحالفات السياسية والإستراتيجية بين الكثير من المكونات والدول في المنطقة كما ساهم بشكل فعال في مراجعة التحالفات القديمة وفي استشراف التحولات القادمة. هاته التحالفات الثابتة والمتحولة لا تقتصر على الداخل العربي بقدر ما

السلوك الوظيفي ومنطق الأقلية

لسائل أن يسأل كيف تستطيع القلّة القليلة في كثير من الحالات أن تنشئ وتحقق ما تعجز عنه الكثرة الكثيرة في عديد من السياقات وهي وضعيات لا تقتصر على البعد الثقافي والاجتماعي بل تتعدها إلى البعد السياسي والفردي عامة. في المقابل وفي نفس الوضعية لا تحقق الكثرة عدديا وهندسيا الانجازات والنجاحات التي تحققها الأقليات وهو استنتاج

خصائص الوعي الثوري العربي

لا يمكن في البداية أن نتصور تغيرات اجتماعية أو حتى اقتصادية أو سياسية غير مؤسّسة على وعي سابق هو بمثابة القادح الحقيقي الذي يقود نحو التغيير لكن من ناحية أخرى يُقدَّم هذا الوعي دائما في شكل كليّ غير واضح الملامح أو المعالم. فهل هو مجموعة من الأفكار والقناعات الجماعية أو الفردية أم هو أنساق كلية

hyyyyyyyyyyyyyyyyyyyy
yyyyyyyyyyyyyyyyyyyyyy
yyyyyyyyyyyyyyy
yyyyyyyyyyyyyyyy